هذا ما قاله التوأم الداعشي قاتلا والدتهما بـ "حمراء الرياض" في أولى جلسات محاكمتهما

أخبار 24 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

بدأت المحكمة الجزائية المتخصصة أمس (الثلاثاء) أولى جلسات محاكمة التوأم الداعشي قاتلي والدتهما بحي الحمراء في العاصمة الرياض، قبل نحو عامين ونصف، باستدراجها وطعنها حتى الموت لكشفها انضمامهما للتنظيم والتهديد بالإبلاغ عنهما.

وخصصت جلسة الأمس لتقديم المدعي العام للنيابة العامة لائحة اتهاماته ضد المتهمين، أمام رئيس الجلسة القضائية المشتركة المكونة من 3 قضاة.

ووجهت للمتهمين 9 تهم أبرزها تكفير والدتهما واستباحة دمها، وتكفير والدهما وأخيهما والشروع في قتلهما، والسطو على سيارتين في الطريق العام مجاهرة.

وشهدت الجلسة ارتباكاً واضحاً على المتهمين؛ حيث حاول أحدهما مقاطعة ممثل الادعاء العام، لكن رئيس الجلسة طلب منهما عدم الاستعجال في الرد وأخذ الوقت الكافي لدراسة التهم الموجهة إليهما والرد عليها بشكل مفصل الجلسة الْمُقْبِلَةُ.

وتحدث المتهم الأول في تعليقه على الاتهامات، أنهما لم يتعمدا قتل والدتهما وكانا متوترين لكشفها علاقتهما بالتنظيم ومنعهما من الالتحاق به، ورَوَى أن سبب سطوهما على سيارتين بالطريق العام، جاء لأنهما كانا مرتبكين بعد الحادثة ولا يعلمان أين يذهبان.

وطلب المتهم أن يقدم بنفسه جواباً مفصلاً عن كل التهم في الجلسة الْمُقْبِلَةُ، وأبدى رغبته في عدم توكيل أحد بالدفاع عنه، فيما طالب المتهم الثاني بتوكيل والده وشقيقه للنيابة عنه في القضية ومساعدته على تقديم دفاعه عما اتهم به.

وكانت الحادثة وقعت في مايو من العام 2016، عندما استدرج التوأم خالد وصالح العريني -البالغان من العمر 20 عاماً آنذاك- والدتهما إلى إحدى الغرف في المنزل ثم قاما بطعنها ونحرها إضافة إلى اعتدائهما على والدهما وشقيقهما، وطالبت النيابة العامة بتنفيذ حكم القتل حد الحرابة بحقهما.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عربى اليوم ، هذا ما قاله التوأم الداعشي قاتلا والدتهما بـ "حمراء الرياض" في أولى جلسات محاكمتهما ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

محمد القحطاني

الكاتب

محمد القحطاني

محمد القحطاني طالب في فرع التاريخ وتهمني قضايا إعلامية لا سيما تلك التي تمت بصلة الى المملكة والخليج العربي فبصراحة اني اتمنى ازالة هذا النظام حتى يتخلص شعبي من نيران الدكتاتورية العمياء

0 تعليق