توطين مهن الكهرباء والاعتماد على الكفاءات الوطنية في صناعة الطاقة الكهربائية بالمملكة السعودية

ثقفنى 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

توطين مهن الكهرباء ، أعلنت شركة الكهرباء السعودية أن نسبة توطين مهن الكهرباء وصلت إلى 91.5%، حيث نجحت الشركة في تدريب الآلاف من الكفاءات السعودية، وتم إخلال العمالة السعودية بالعمالة الوافدة خلال السنوات الماضية، وقالت الشركة أن أكثر من 23 ألف مهندس وفني سعودي، يقومون بتشغيل وصيانة المحطات الكهربائية.

دور المعاهد والمراكز التدريبية الخاصة في توطين مهن الكهرباء

قال نائب مدير الموارد البشرية بالشركة عبدالرحمن بن محمد العبيد، أن توطين المهن الفنية والإدارية بالشركة تسير بخطوات متسارعة في جميع القطاعات، ويرجع ذلك إلى كفاءات العاملين السعوديين، وكذلك دور المعاهد والمراكز التدريبية التابعة للشركة، في تدريب المئات من الكوادر السعودية، وخلال عام 2017 تم رفع نسبة توطين من الكهرباء بشكل غير مسبوق بمحطات التوليد والمهن الفنية والهندسية، في جميع تخصصات مهن الطاقة الكهربائية بالمملكة.

استقطاب الكفاءات الفنية والإدارية الوطنية للعمل بشركة الكهرباء

قال العبيد أن التطور الكبير الذي وصلت إليه الشركة يرجع إلى استقطاب الكفاءات الفنية والإدارية، من خلال برامج إدارة القادة والمواهب، وقال أن الشركة من أكبر الشركات التي تقوم بجذب المواهب في المملكة، وذلك من خلال البرامج التحفيزية والإبداعية ومن هذه البرامج مكافآت متميزي الأداء عن طريق الوفر المالي.

الهدف من توطين مهن الكهرباء في المملكة

إن الهدف من سياسة توطين المهن بالمملكة، هو الاعتماد على الكوادر الوطنية في قيادة المملكة، وتوطين مهن الكهرباء، وتحويل المملكة إلى مركز إقليمي واعد في صناعة الطاقة الكهربائية والنهوض بها، كذلك توفير فرص العمل للشباب السعودي، ودعم اقتصاد المملكة، والاكتفاء الذاتي من المواد والمعدات المستخدمة في مجال الكهرباء، وتصديرها إلى الدول المجاورة.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عربى اليوم ، توطين مهن الكهرباء والاعتماد على الكفاءات الوطنية في صناعة الطاقة الكهربائية بالمملكة السعودية ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

0 تعليق