«إعلان مكة» يدعو لمفاوضات مباشرة في أفغانستان

صحيفة عكاظ 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

«عكاظ» ()

أدان «إعلان مكة المكرمة» الصادر عن المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلم والاستقرار في جمهورية أفغانستان، في جلساته أمس (الأربعاء) بقصر الضيافة في مكة المكرمة، برعاية مستشار الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، حالة الاقتتال في أفغانستان، ودعا جميع أطراف النزاع إلى الاستجابة إلى أمر الله، جل وعلا، في وقف القتال والصلح بين الإخوة وإخماد نار الفتنة، ونادى الحكومة الأفغانية وحركة طالبان بالإذعان للهدنة ووقف إطلاق النار وبدء المفاوضات الأفغانية المباشرة.

وحث الدول والمنظمات والنخب المسلمة ليقوموا بدورهم البنّاء في إحلال الأمن والسلم في أفغانستان، مستخدمين إمكاناتهم ونفوذهم في هذا العمل الجليل للوصول إلى حياة آمنة كريمة يتعاون فيها المسلمون في بناء وتنمية بلادهم وفق ما أراده الله ورسوله لهم، مؤكدا أن الهجمات الانتحارية التي تستهدف الأبرياء، وكذا الاقتتال بين المسلمين عملٌ حرَّمه الله ورسوله بنصوص قطعية الثبوت والدلالة.

وأكد المؤتمر الذي استضافته المملكة في مدينتي جدة ومكة المكرمة لمدة يومين، أن الإصلاح بين المسلمين المتقاتلين من أعظم وأجّل أنواع القُربات، لكون إراقة الدماء من أعظم الكبائر ومن أعظم ما يفرِّق الصفوف ويمزِّق الأمة ويُضعِفها، وناشد المسلمين بشكل عام؛ والعلماء بصفة خاصة، أن يواصلوا وقوفهم الحازم أمام دعاة العنف والتطرف، دفاعاً عن دينهم، وحفاظاً على وحدة أمتهم الإسلامية.

وشدد على إن الحوار الوطني هو السبيل الأمثل لإنهاء الصراع بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، وأن الحل لقضية أفغانستان المسلمة لابد أن يتم عبر التفاهم والتفاوض السلمي المباشر، وثمّن وأيد في هذا الصدد جهود علماء أفغانستان الأخيرة في إنجاح المصالحة الأفغانية، وأشاد بجهود الرئيس الأفغاني الدكتور محمد أشرف غني ودعوته لحركة طالبان للبدء بحوار سلمي ومباشر دون شروط مسبقة، والاعتراف بالحركة كحزب سياسي، يكون هدفه سيادة الأمن في أفغانستان.

ودعا «إعلان مكة المكرمة» حركة طالبان إلى الاستجابة لدعوة حكومة أفغانستان الإسلامية لتجنّب العنف، ووقف القتال والجلوس على طاولة الحوار للتفاوض، وأكد على ما ورد في الفقرة (رابعاً) من قرار مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي رقم (204-195) بتاريخ (15-19 محرم 1435) في دورته الحادية والعشرين لمجلس المجمع المتضمنة ما نصه: «التأكيد على أسلوب الحوار حسبما جاء في القرار ذي الرقم 182 (19/‏8) وسيلة لفض الخلافات والنزاعات السياسية، وفي العلاقة بين القيادات الحاكمة والرعية والأحزاب المختلفة وعدم اللجوء إلى العنف والقوة والسلاح بين أبناء الأمة والبلد الواحد والابتعاد عن التعصب والطائفية والحزبية الضيقة».

وتقدم المشاركون في المؤتمر بالشكر الجزيل للمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، لاهتمامهما بقضايا المسلمين في كل مكان، ولاستضافتهما لهذا المؤتمر، مشيدين بمتابعة خادم الحرمين الشريفين واهتمامه بالهدنة التي تم التوصل إليها خلال عيد الفطر المبارك بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، وناشدوا جميع الأطراف الاستجابة للدعوة إلى تمديدها، كما ثمّنوا عالياً مواقف المملكة وجهودها الداعمة لإحلال الأمن والسلم في أفغانستان، والساعية لتهيئة أجواء الحوار السلمي وإنهاء حالة الاحتراب وإزهاق الأنفس المعصومة.

وتقدموا بالشكر كذلك لمنظمة التعاون الإسلامي لعقدها هذا المؤتمر المهم، وأشادوا بمساعيها المقدَّرة وجهودها المشكورة، متطلعين إلى استمرار دورها النبيل في حل سلمي لقضية أفغانستان المسلمة.


شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عربى اليوم ، «إعلان مكة» يدعو لمفاوضات مباشرة في أفغانستان ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

مختار العسكرى
إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق